دير مار اليشاع القديم - بشرّي

نبذة تاريخيّة

 

سنة 1315، ترأس على رهبان الدير اساقفة بشري الموارنة ردحاً من الزمن.

سنة 1643، قطنه الرهبان الكرمليّون يؤدّون فيه الخدمات الروحيّة لمنطقة بشرّي.

سنة 1644، توفي فيه برائحة القداسة، الناسك الفرنسيّ فرانسوا دي شاستوي.

سنة 1696، تسلمت الرهبانية الناشئة هذا الدير من اهالي بشري، بموجب وثيقة رسمية، فأعادت بناءه، وفتحت فيه مدرسة مجانية لتعليم الاولاد السريانية والعربية، والمبادئ الاوليّة للتعاليم الكاثوليكية.

سنة 1698، في 10 تشرين الثاني شهد انعقاد أول مجمع عام للرهبانية، وفيه وضع المؤسسون قانونهم الرهباني. فكان الدير مهد الرهبانية الجديدة.

سنة 1726، اختبأ فيه البطريرك يعقوب عوّاد هرباً من اضطهاد الملكيين الاورثوذكس وعساكر الولاة الشيعة في طرابلس.

سنة 1835، اعتنى الاب انطون الشمراوي ببناء كنيسة الدير الحالية.

سنة 1874، انتقل جمهوره إلى دير مار اليشاع الجديد، بسبب تداعيه.

سنة 1906، جدد بناء الدير الاب جرمانوس الدلبتاوي.

سنة 1949، تنسّك فيه الحبيس الاب انطونيوس طربيه حتى سنة 1981، وفي مغارة طبيعية شرق كنيسة المحبسة دُفن سنة 1998. وقد اصبح قبره محجة للمصلين والزائرين.

سنة 1991، باشرت الرهبانية ترميمه بإشراف المديرية العامة للآثار.

حاليا، بات محجّاً للزوّار من لبنان وخارجه، يؤمّونه للصلاة والتأمل والتمتع بجمال موقعه وأسلوب عمارته الفريد.

وصفه

 

الطابق الارضي: مدفن الناسك انطون طربيه الذي يقع بجانب الدير الى جهة الشرق، الكنيسة، قلاية الناسك الاب انطون طربيه، المدخل القديم، مسبحة محفورة طبيعياً في الصخر تكونت من رواسب المياه، بئر لمياه الشرب، مخبأ البطريرك يعقوب عواد، مسكن مطارنة بشري.

الطابق الاول: غرف للنوم (4)، كافيتيريا وقاعة للاستقبال، سبعة مزارات.

الطابق الثاني: مدفن يضم رفات الناسك الفرنسي فرنسوا دو شاستي مع رفات بعض الرهبان الذين عاشوا في الدير، بقايا غرفة الناسك الفرنسي، و"نول" يعود الى سنة 1719 كان يستعمله الرهبان في حياكة اثوابهم الرهبانية صنع الاب بيمين.

 

عيد مار اليشاع النبي:  14 حزيران.

 

 

عنوانه: بشري، الشمال، لبنان - تلفون: 671559-672559/06